الخميس، 23 مايو، 2013

مَا فِيني ْولا حَاجھ . .
سِوى إنّيْ بعِييدْ عنْ :
أگثثرْ إنسسانْ أحتَاجهه !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق